المحبة في الله

 

المحبة في الله  

                               المحبة في الله والبغض في الله                 

الحمدلله الذي جعل بيننا مودةورحمةقائلافي كتابهالكريم وجعل بينكم مودةورحمةوارسل الينارسولامبشراونذيراوالصلاةوالسلام علي من لانبي بعده.                              
الموالاة في الله والمعاداة في الله , والحب في الله والبغض في الله عز وجل                 
والمراد بالحب في الله أي لأجل الله وبسببه , لا لغرض الدنوية, كقوله تعالى { والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا } العنكبوت69 أي في حقنا ومن أجلنا ولوجهنا خالصاً كمافسر بن كثيررحمهالله
وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم                                                                  
 
(ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان : أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما , وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله , وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يلقى في النار                                          
قال القاضي : المحبة ميل النفس إلى الشيء لكمال فيه , والعبد إذا علم أن الكمال الحقيقي ليس إلا لله وأن كل ما يراه كمالاً في نفسه أو غيره فهو من الله وإلى الله وبالله لم يكن حبه إلا لله وفي الله , وذلك يقتضي إرادة طاعته , فلذا فسرت المحبة بإرادة الطاعة واستلزمت إتباع رسوله صلى الله عليه وسلم

 (
سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ...... ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ....... )  رواه البخاري1423 ومسلم
وما دين الإسلام إلا الحب والتواصل في الله والبغض في الله ,علماءعلم النفس درسوعلي ان القلب لا بد له من التعلق بمحبوب أيماكان, فمن هم من يحب المغنيات واللاعبين تري شبابنايمشي كمايمشيهم ويلبسن كمايلبسوهم  ويضيع اوقاتهم عن مشاهدتهم والتحدث في المجالاة اليهم فاعلم أن لكل محب محبيه يلازم .   ومن لم يكن اللّه وحده له  محبوبه ومعبوده فلا بد أن يتعبد قلبه لغيره , وذلك هو الشرك المبين , فمن ثم كان الحب في اللّه هو الدين ، ألا ترى أن امرأة العزيز لما كانت مشركة كان منها ما كان مع كونها ذات زوج , ويوسف لما أخلص الحب في اللّه وللّه نجا من ذلك مع كونه شاباً عزباً مملوكاً قال اللّه تعالى { قل إن كنتم تحبون اللّه فاتبعوني يحببكم اللّه } آل عمران 31

                               ( من أحب أن يجد طعم الإيمان فليحب المرء لا يحبه إلا لله
قال في الكشاف : الحب في الله والبغض في الله باب عظيم , وأصل من أصول الإيمان ,  الحب في الله حب أنبيائه وأصفيائه , ومن شرط محبتهم اقتفاء آثارهم وطاعة أمرهم

 (
من سره أن يجد حلاوة الإيمان فليحب المرء لا يحبه إلا لله ) رواه أحمد ( حسن ) صحيح الجامع
فمن الأفضل ان يحب الرجل لغيره للإيمانه في الله وان يكره لعصيانه في جل وعلا               ,      ( من أحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله فقد استكمل الإيمان    (   رواه أبو داود صحيح الجامع        أي أحب لأجله تعالى ولوجهه عز وجل مخلصاً , لاللإتباع هواه, وأبغض لله لا لثأره .                                             

  قال ابن معاذ : وعلامة الحب في الله أن لا يزيد بالبر ولا ينقص بالجفاء .                               

 
زار رجل أخا له في قرية , فأرصد الله له ملكا على مدرجته , فقال : أين تريد ؟ قال : أخا لي في هذه القرية , فقال : هل له عليك من نعمة تربها ؟ قال : لا إلا أني أحبه في الله , قال : فإني رسول الله إليك أن الله أحبك كما أحببته )   رواه مسلم 2576
عن ابن عمر قال : فإنك لا تنال الولاية إلا بذلك ولا تجد طعم الإيمان حتى تكون كذلك

                      (إذا أحب أحدكم أخاه في الله فليعلمه ، فإنه أبقى في الألفة ، وأثبت في المودة                 أي أحبه في الله لا لغيره من إحسان أو غيره , (فليعلمه ) لأنه أبقى للألفة وأثبت للمودة وبه   يتزايد الحب ويتضاعف وتجتمع الكلمة وينتظم الشمل بين المسلمين وتزول المفاسد والضغائن وهذا من محاسن الشريعة ، وجاء في حديث أن المقول له يقول له : أحبك الذي أحببتني من أجله

 (
إذا أحب أحدكم صاحبه فليأته في منزله فليخبره أنه يحبه لله ) رواه أحمد (صحيح الجامع 281)
لأنه إذا أخبره به فقد استمال قلبه واجتلب وده , فإنه إذا علم أنه يحبه قبل نصحه , ولم يرد عليه قوله في عيب فيه أخبره به ليتركه فتحصل البركة                                                          
 (
إذا أحب أحدكم أخاه فليعلمه , فإنه يجد له مثل الذي عندهالسلسلة الصحيحة للألباني 1/ 947
 (
من أحب الأنصار أحبه الله ومن أبغض الأنصار أبغضه الله ) صحيح الجامع 5953
 (
لا يحب الأنصار إلا مؤمن , ولا يبغضهم إلا منافق , من أحبهم أحبه الله ومن أبغضهم أبغضه اللهاليك ان تحب الأشخاص بعرض نسب اوغرض دنوية وان تكون صداقتك لله                         

وصلي الله علي سيدنامحمد خاتم الانياءوالرسل

 

                                                        

                                                           الكاتب

                                             عبدالفتاح بن عبدالعزيز(روبلي)                                                                                                                

 

 

 



التصنيف : الإسلام والحياة

اترك تعليقا :

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

كل الحقوق محفوظة ل عبدالفتاح بن عبد العزيز (فاتح)

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل