هل تَستهدفُ المحكمة الجنائية الدولية (ICC ) قادة الأفارقة بشكل غير عادل.. ؟ (1)

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt; mso-para-margin-top:0in; mso-para-margin-right:0in; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0in; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin;}

هل تَستهدفُ المحكمة الجنائية الدولية (ICC ) قادة الأفارقة

بشكل غير عادل.. ؟

يعتقد  القادة السياسيون الأفارقة على نطاق واسع أن المحكمة الجنائية الدولية (ICC ) تستهدف الأفارقة بشكل غير عادل ، في الاتحاد الأفريقي (AU ) القمة الأخيرة التي عقدت في 26-27 مايو ، اعتمدت الجمعية العامة للاتحاد الأفريقي قرارا يطلب فيه من المحكمة الجنائية الدولية الرجوع عن القضايا ضد الرئيس الكيني أوهورو كينياتا ونائبه وليام روتو .

 

 هذه الاحدث هي سلسلة من القرارات منذ عام 2008 الذي أعرض فيه الاتحاد الأفريقي عن استيائه للمحكمة الجنائية الدولية ، أصرت الجمعية على " الحاجة إلى العدالة الدولية التي ستجرى بطريقة شفافة ونزيهة ، من أجل تجنب أي تصور الكيل بمكيالين ، وفقا للمبادئ القانون الدولي ".

 خلال مؤتمر صحفي في ختام قمة الاتحاد الافريقي، قال رئيس وزراء اثيوبيا هيلي مريم "جاء القادة الأفارقة إلى إجماع على أن عملية المحكمة الجنائية الدولية التي أجريت في أفريقيا لديها عيب، كانت النية لتجنب أي نوع من الإفلات من العقاب ولكن الآن وقد تحولت العملية إلى نوع من سباق الصيد بدلا من مكافحة الإفلات من العقاب. " وبينما لا يوجد شك في أن هذه هي وجهات نظر قوية، من حيث الجوهر فهي تكررت فيها الآراء التي أعرب عنها سابقا ، على سبيل المثال، وقال رئيس بنين بوني يايي في عام 2009 أن  لدي شعوره بأن هذه المحكمة (ICC) هي مطاردة للأفارقة.

 

وتشهد جمهورية أفريقيا الوسطى اشتباكات عنيفة بين المسيحيين والمسلمين التي أدت إلى الإبادة الجماعية للمسلمين بسبب مساندة فرنسا للمسيحيين ،و جنوب السودان قد يكون على شفا حرب أهلية وصراع، ويؤدي إلى نزوح جماعي للشعب ، بالإضافة إلى ذلك، لا تزال هناك تقارير عن جرائم ضد الإنسانية. في حين أن M23 قد هزمت في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وبقاياه لا تزال نشطة... فهناك أسئلة في قلوب الناس  وهي ألا تعد جريمة بما ارتكب به بوش من قتل وقصف واغتصاب  للعراقيين  أم لا تحكم المحكمة الجنائية رؤساء أوروبا ؟..   الجرائم الذي يرتكب خلال هذا الصراع صار أمرا ضروريا ، لا يزال الاتحاد الافريقي على خلاف مع المحكمة الجنائية الدولية (ICC) التي من شأنها وزن مكيالين .

الرئيس السوداني عمر البشير من السودان، في عام 2009، وهو الرئيس الذي انجا اهله وجعل السودان دولة معترفة وأعترف الأفارقة أنه زعيم إفريقيا ، والرئيس الكيني اوهورو كينياتا ونائبه وليام روتو عن الجرائم الدولية إرتكب خلال أعمال العنف 2007/8 ما بعد الانتخابات في  البلد ، ودعت المحكمة الجنائية الدولية في اعتقالهم .

 

هذا مثير للقلق لأنصار العدالة الدولية وضحايا هذه الجرائم.

 في القرار الذي اتخذ في القمة الاستثنائية التي عقدت في أكتوبر 2013، والاتحاد الافريقي أوصى الحصانة من الملاحقة القضائية للجلوس رؤساء الدول لمثل هذه الجرائم ، وهذا يتعارض مع الالتزامات المنصوص عليها في المادة 27 من نظام روما الأساسي التي تنص على أن ورؤساء الدول ليسو في مأمن من الملاحقة القضائية عن الجرائم الدولية.

ومع ذلك، فقد تم  قضائهم عن تعزيز الإفلات من العقاب.

 

أحرزت أفريقيا قفزات هائلة في معالجة التهديدات التي يتعرض لها السلام والأمن في

القارة، كان هناك تقدم في إفريقيا، بما في ذلك التأسيسي للاتحاد الأفريقي

قانون يمنح الحق في الجمعية للتدخل في حالات جرائم الحرب ضد الإنسانية ، وقد تم اعتماد ميثاق للديمقراطية والانتخابات والحكم في الجرائم والإبادة الجماعية ، وأن غالبية الدول الأفريقية الأعضاء و نظام روما الأساسي.

ويتعين على القادة الأفارقة الإلزام لإنهاء الإفلات من العقاب وإنما يظهرون دعمهم

من أجل تحقيق العدالة الجنائية الدولية كما فعلوا سابقا، تحتاج الدول الأفريقية إلى استخدامها

سلطة كبيرة داخل ASPspan style="font-size: 16.0pt; font-family: 'Times New Roman','serif'; mso-ascii-theme-font: major-bidi; mso-fareast-font-family: 'Times New Roman'; mso-hansi-theme-font: major-bidi; mso-bidi-theme-font: m

التصنيف : مقالات السياسية

اترك تعليقا :

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

كل الحقوق محفوظة ل عبدالفتاح بن عبد العزيز (فاتح)

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل